مفوضية الأسرى : تشارك بالمؤتمر الصحفي الذي نظم لإنتصار الأسير البطل : أبوهواش بعد 141 رفضآ للإعتقال الإداري .

5 يناير 2022

فلسطين المحتلة – شبكة فتح العاصفة الاخبارية

شاركت مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى – بحركة فتح ، ممثلة بمفوضها العام الأسير المحرر : تيسير البرديني ” أبوسالم ” عضو المجلس الثوري لحركة فتح ، وطاقم أعضاء قيادة المفوضية ، بالمؤتمر الصحفي الذي نظمتة لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية ، أمام مقر اللجنة الدولية لصليب الأحمر – بمدينة غزة ، لإنتصار صاحب الأمعاء الخاوية الأسير البطل : هشام أبوهواش بعد ” 141 ” يومآ رفضآ لسياسة الإعتقال الإداري المجحف بحق أسرانا الأبطال في سجون الإحتلال الإسرائيلي .

وذلك بحضور هيئة شئؤون الأسرى والمحررين – بالمحافظات الجنوبية ممثلة برئيسها الأسير المحرر: حسن قنيطة ” أبوالفتح ” ، و قيادات وأعضاء فصائل العمل الوطني والإسلامي ، وممثلي الفصائل بلجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية ، والمتضامنين والمختصين – بقضية الأسرى ، ووسائل الإعلام المرئيةوالمسموعة التي نقلت وقائع المؤتمر الصحفي.

وحيت مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى – بحركة فتح – بالأقاليم الجنوبية ، الأسير المحرر : أبوهواش بالإنتصار الذي حققه بأمعائة الخاوية ، وبإرادتة الصلبة ، وبعنفاونة الذي تجسد على مدار ” 141 ” من الصبر والجلد على نفسه لإنتزاع حريتة من بين أنياب سجانية ومن مقري قانون مايسمى بالإعتقال الإداري الظالم الذي تنفذه سلطات الإحتلال ومصلحة سجونهم بحق أسرانا البواسل .

كما أبرقت بالتحية لفخامة السيد الرئيس : محمود عباس ” أبومازن ” وللقادة اللواء : ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة ، وللوزير : حسين الشيخ وزير الشئؤون المدينة ، وللوزير اللواء : زياد هب الريح وزير الداخلية ، والذين عملو على إنهاء قضية الأسير أبوهواش والتي توجت بإنتصاره مساء اليوم
بناء على تعليمات مباشرة من السيد الرئيس حفظة الله ورعاة .

وتوجهت بالشكر لكافة المؤسسات العاملة بمجال الأسرى ، ولحركة فتح وجماهيرها الأبية التي إنتفضت نصرة للأسير أبوهواش من خلال الوقفات والمسيرات التي نظمتها بمختلف محافظات الوطن ، ولوسائل الإعلام الذين نقلو قضية أبوهواش على مدار ” 141 ” يومآ .

عن منتصر

شاهد أيضاً

باسم الرئيس: محافظ أريحا يضع إكليل زهور على نعش الراحل فيصل حوراني

20 مايو 2022 فلسطين المحتلة – شبكة فتح العاصفة الاخبارية وضع محافظ أريحا والاغوار جهاد …

اترك تعليقاً