عزمي الشيوخي:- يعلن انطلاق المرحلة الاولى لبرنامج انهاء اختطاف قطاع غزة سلميا بتشكيل لجان شعبية للحارات والاحياء وبرفع الصوت عاليا والخروج من الصمت ابتداء من يوم غد الاربعاء 2-2-2022 حتى نهاية الشهر الجاري

عزمي الشيوخي يعلن انطلاق المرحلة الاولى لبرنامج انهاء اختطاف قطاع غزة سلميا بتشكيل لجان شعبية للحارات والاحياء وبرفع الصوت عاليا والخروج من الصمت ابتداء من يوم غد الاربعاء 2-2-2022 حتى نهاية الشهر الجاري

 

فلسطين المحتلة -1-2-2022 شبكة فتح العاصفة الإخبارية:-

اعلن امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية ومنسق حملة وحراك “بدنا نعيش” القيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي صباح اليوم في بيان صحفي مركزي عن انطلاق المرحلة الاولى لبرنامج انهاء اختطاف قطاع غزة سلميا بتشكيل لجان شعبية للحارات والاحياء

وبرفع الصوت عاليا والخروج من الصمت ابتداء من يوم غدا 2-2-2022 حتى نهاية الشهر الجاري .

 

واوضح امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية ان المرحلة الاولى من انهاء اختطاف اهلنا المنكوبين في قطاع غزة يكون بتشكيل اللجان الشعبية في جميع الازقة والاحياء والحارات والتجمعات السكانية في المدن والقرى والمخيمات والبدء برفع الصوت عاليا والخروج من دائرة السكوت والصمت والاذلال نحو تحقيق الكرامة والعدالة والحرية لاهلنا المختطفين بانهاء عملية اختطافهم في قطاع غزة تحت شعار ان “الساكت عن حقه لا يستحقه” .

 

وحيا امين عام اللجان الشعبية الفلسطينبة في البيان جميع الشباب وكل من ساهم في انجاح حملة وحراك #بدنا_نعيش وهشتاج #خطفوا_غزة وجميع المبادرات الشعبية والشبابية العاملة في الميدان لانقاذ اهلنا في قطاع غزة .

ودعا جماهير شعبنا في قطاع غزة وفي الضفة الغربية والقدس المحتلة والداخل المحتل عام 48 وفي مخيمات اللجوء ودول الشتات لاسناد برامج وحملات انقاذ اهلنا المختطفين في قطاع غزة وخصوصا الحملات الالكترونية والرقمية عبر وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام لاسناد اهلنا المخطوفين في قطاع غزة والعمل الجاد لانقاذهم من بين انياب العصابات السوداء الإرهابية.

 

واضاف ليس المطلوب من اهلنا في قطاع غزة وحدهم رفع الصوت عاليا والخروج من دائرة السكوت والصمت بل المطلوب من جميع الاطر والقوى والتنظيمات والمؤسسات ان تخرج عن صمتها وعن حالة اللامبالاة وعن حياديتها وعن اجنداتها الشخصية والحزبية لتقف صفا واحدة مع اهلنا المختطفين لاسنادهم وتمكينهم من التخلص من العصابات السواداء التي اختطفت قطاع غزة بدون رحمه ولا ضمير طمعا بالامتيزات والكراسي والدولارات وخدمة للاستعمار الاحتلالي الاسرائيلي المستفيد الوحيد من اختطاف قطاع غزة .

 

واكد قائلا اذا لم ننقذ اهلنا المختطفين ولم ننهي اغتصاب قطاع غزة واختطافها من قبل العصابات السوداء فإنهم يعدون العده من اجل اغتصاب واختطاف ما يسمى بمناطق a بالضفة الغربية والقدس لتبادل الادوار واحكام السيطرة على شعبنا الاعزل مع الاحتلال وقطعان المستوطنين الذين يسيطرون على ارضتا بما يسمى مناطق “bوc”

وانهم قد اختطفوا غزة وعيونهم على مناطق a التي نسيطر عليها نحن في الضفة الغربية وليس على مناطق bوc التي لا يزال يسيطر عليها الاحتلال الاسرائيلي ومستوطنيه .

 

وذكر الشيوخي ان قادة الاحتلال الصهيوني كانوا يتمنون ان يصحوا من النوم في الصباح ويجدوا البحر قد بلع قطاع غزة واهلها حتى جاءت العصابات الفارسية السوداء عام 2007 وابتلعت غزة واختطفت اهلها رهائن من اجل الثراء والحصول على شنط الدولارات .

 

وطالب جميع الاطر والدوائر والمؤسسات الفلسطينية المحلية والاقليمية والدولية حكومية واهلية وشعبية ان تقف الى جانب المختطفين لانقاذهم من بين انياب وحراب الخاطفين من العصابات السوداء الإرهابية الاخوانية الفارسية .

 

واكد ان المقاومة هي التي تبذل الغالي والنفيس من اجل حماية شعبها والحفاظ على حقوقه وان شعبنا هو الحاضنة التي تحمي المقاومة والثورة وشعبنا لن يحمي ولن يحتضن المرتزقة وتجار المعانات وتجار الدم الفلسطيني الطاهر ومصاصي الدماء .

 

واضاف لا يمكن لاي ثائر او اي مقاوم الا ان ينحاز في كل الظروف الى كرامة اهله وشعبه واما المرتزقة والماجورين ومصاصي الدماء فإنهم من يمارسون القمع والتنكيل والقتل والاذلال لابناء شعبهم مطالبا الشرفاء من ابناء شعبنا في المقاومة ان يقفوا الى جانب المختطفين وان لا يقوم اي منهم بتنفيذ اي مهمة لها علاقة باذلال وقمع ابناء شعبنا المختطفين .

 

وقال ان المرحلة الثانية لبرنامج انقاذ اهلنا المختطفين المنكوبين بالانقلاب الاسود في قطاع غزة سوف يتم الإعلان عنها لاحقا .

 

وشدد على ان تحرير القدس يبدا من تحرير قطاع غزة من بين انياب الخاطفين .

 

وفي النهاية قال الشيوخي لا صوت يعلو فوق صوت الشعب الفلسطيني ولا صوت يعلو فوق صوت المظلومين والمقهورين والمجوعين وان الله حرم الظلم على نفسه وحرمه علينا وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون ويرونها بعيدة ونراها قريبة وانا لصادقون وان الله لا يخلف وعده والعهد هو العهد والقسم هو القسم ومعا وسويا على طريق الكرامة والعدالة والحرية والتحرير نحو القدس المحررة بعون الله وبصمود وتضحيات شعبنا لعظيم وان ارادة شعبنا العظيم حتما ستنتصر ستنتصر ستنتصر .

عن علي

شاهد أيضاً

العميد الصالح، يتابع مباريات نصف نهائي كأس فلسطين في الشتات*

*العميد الصالح، يتابع مباريات نصف نهائي كأس فلسطين في الشتات*   بيروت: 25/6/2022 شبكة فتح …

اترك تعليقاً