رحيل الشيخ جمال حسن عبدالكريم الوحيدي (أبو إياد) مختار وعميد عشيرة آل الوحيدي (1950م – 2022م)

رام الله/ شبكة فتح العاصفة الإخبارية

بقلم لواء ركن / عرابي كلوب 18/7/2022م

المناضل / جمال حسن عبدالكريم الوحيدي من مواليد مدينة غزة عام 1950م تعود جذور عائلته الى مدينة بئر السبع المحتلة عام 1948م والتي هاجرت منها أثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني آنذاك الى مدينة غزة.

انتقلت العائلة للسكن في معسكر جباليا للاجئين وقضى مراحل طفولته فيها، وأنهى دراسته الأساسية والإعدادية وحصل على الثانوية العامة، ومن ثم انتقلت العائلة للسكن في مدينة غزة بعد هدم قوات الاحتلال الإسرائيلي منزلهم عام 1970م.

كان يرغب في إكمال دراسته الجامعية بالخارج نظراً للحالة التي شهدها القطاع آنذاك وبالتحديد ما بعد العام 1971م حيث شهدت غزة سلسلة من العمليات المسلحة وقتل العملاء وظهور الفدائيين وكذلك ما قام به الجيش الإسرائيلي من استخدام القبضة الحديدية من أجل استعادة الهدوء الأمني.

يذكر أن المناضل / أبو إياد كان من أوائل من هب لمقارعة قوات الاحتلال الإسرائيلي ومرحلة النضال الفلسطيني حيث التحق بصفوف حركة فتح آنذاك وتعرض للاعتقال من قبل القوات الإسرائيلية (4) مرات تلك السنوات قضاها في السجون الإسرائيلية.

لقد كان الشيخ / جمال الوحيدي أحد قيادات الانتفاضة الأولى المباركة.

بعد أنشاء السلطة الوطنية الفلسطينية وعودة قوات الأمن الوطني الى أرض الوطن عام 1994م التحق بجهاز قوات أمن الرئاسة ال (17).

استمرارا لمسيرته النضالية السابقة وخدمة لأبناء شعبة.

تقاعد عام 2008م برتبة العقيد.

الشيخ / جمال الوحيدي (أبو إياد) أحد كبار مشايخ قبيلة الترابين ورمز من رموز القبيلة ومختار وعميد عشيرة آل الوحيدي، رجل من رجال الإصلاح المعروفين، دمث الخلق كريم عفيف اللسان واليد، كان بيته عنواناً وطنياً جامعاً مفتوحاً لا يغلق أبداً في كل الظروف.

قدم فلذة كبدة أبنه البكر إيهاب مصور الرئاسة خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2009م.

مساء يوم السبت الموافق 16/7/2022م فاضت روحه الى بارئها وتمت الصلاة على جثمانه الطاهر ظهر يوم الأحد الموافق 17/7 في مسجد الأمين محمد ومن ثم شيع الى مأواه الأخير بالمقبرة الشرقية لمدينة غزة.

رحم الله الشيخ / جمال حسن عبدالكريم الوحيدي (أبو إياد) وأسكنه فسيح جناته.

 

ونعت الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين فقيدهم العقيد المتقاعد الشيخ / جمال حسن الوحيدي (أبو إياد) مختار عشيرة الوحيدي وأحد مشايخ قبيلة الترابين الذي عمل في صفوف حركة فتح وأعتقل بالانتفاضة الأولى في سجون الاحتلال الإسرائيلي والتحق عند قدوم السلطة الوطنية عام 1994م بجهاز أمن الرئاسة استمرارا لمسيرته الوطنية وخدمة لقضايا المجتمع الفلسطيني.

وتقدمت الهيئة الوطنية بخالص العزاء والمواساة لعائلة الوحيدي في الوطن والشتات، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

 

ونعت حركة فتح إقليم شرق غزة ممثلة بأمين سر الإقليم وقيادة الإقليم وأمناء سر المكاتب الحركية والمناطق والشعب التنظيمية وكوادر الحركة في الإقليم المغفور له بإذن الله شيخ عشيرة الوحيدات الحاج / جمال الوحيدي (أبو إياد) الذي وافته المنية وبهذا المصاب الجلل تتقدم الحركة بخالص التعازي والمواساة من عموم عشيرة الوحيدات عامة ومن أبناء الفقيد وأسرته، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

انا لله وانا اليه راجعون

عن علام عبيد

شاهد أيضاً

الفرح آت مهما طال الأسى  وتجبَّر الطغيان واستشرى التطبيع بقلم_سعدات بهجت عمر

الفرح آت مهما طال الأسى  وتجبَّر الطغيان واستشرى التطبيع بقلم_سعدات بهجت عمر أيُّ فرح خبأه …

اترك تعليقاً